بلاغ سكرتارية المساواة والمناصفة الكونفدرالية

على اثر الحدث الفظيع الذي قض مضاجع المغاربة مؤخرا والموثق بالفيديو الصادم الذي تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي, والذي يصور واقعة اغتصاب جماعي لفتاة   لم تتجاوز الخامسة عشر من عمرها في وضعية اعاقة ذهنية وذلك بإحدى حافلات  النقل العمومي بمدينة الدار البيضاء  ، أمام مرأى ومسمع بعض المتواجدين في الحافلة .

وبناء على الطلب الذي تقدمت به سكرتارية المساواة والمناصفة تم عقد لقاء مع السيد وزير العدل والطاقم المرافق له بمقر وزارة العدل بالرباط يوم الثلاثاء 22/08/2017 .عبرت من خلاله عن استيائها وغضبها لما يتعرض له المواطنون والمواطنات في الأماكن العمومية بمختلف المدن المغربية من عنف واعتداء بالأسلحة البيضاء  ) سكاكين وسيوف( وصلت حد التهجم على الأسر في عقر دارهم إما بدافع السرقة أو بدافع اغتصاب فلذات أكبادهم .

وأشارت الى انه سبق ان اصدرت بيانا بتاريخ 05/08/2017 تستنكر فيه جميع مظاهر الفوضى والاستهتار والتسيب التي اصبحت تهدد امن وسلامة المواطنين والمواطنات من مختلف الاعمار وتنعكس سلبا على امن واستقرار البلد .

كما ذكرت في معرض حديثها ببعض الاسباب المؤدية الى هذه النتيجة  والمجملة في :

  • فشل المنظومة التعليمية والتربوية في ترسيخ منظومة القيم .
  • الهدر المدرسي المتزايد باستمرار.
  • غياب مؤسسات خاصة بالقاصرين في وضعيات صعبة  ,تهتم  باحتضانهم وتأهيلهم في جميع المجالات في افق إدماجهم في النسيج الاجتماعي .
  • تفعيل دور الثقافة والشباب .
  • التواطؤ مع الجناة بالتزام الصمت  وعدم التبليغ عما يقترفونه من جرائم .

وقد سجلت سكرتارية المساواة والمناصفة تفاعل السيد الوزير الايجابي مع القضايا المطروحة الذي اكد على ان القانون سيأخذ مجراه  وسيتم معاقبة الجناة وعدم التسامح معهم وفق المساطر القانونية.

رفع اللقاء الذي دام اكثر من ساعة ورغبة عضوات السكرتارية اكيدة في متابعة النضال من اجل انصاف الطفلةايمان وغيرها من الضحايا .

                                                                                                                      الدار البيضاء في  22/08/2017

شاهد أيضاً

الكونفدرالية تؤكد على مواقفها الثابتة الرافضة للإجراءات التعسفية واللاقانونية الرامية لفرض إجبارية التلقيح والمنع من ولوج مقرات العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *